في إطار زيارة غوتيرش إلى لبنان (شاهد) تدعو الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وتدعوه إلى زيارة أحد المخيمات

في إطار زيارة غوتيرش إلى لبنان   (شاهد) تدعو الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين في لبنان  وتدعوه إلى زيارة أحد المخيمات

 

في إطار زيارة غوتيرش إلى لبنان

 (شاهد) تدعو الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين في لبنان

وتدعوه إلى زيارة أحد المخيمات

 

تنظر المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد) إلى زيارة الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيرش إلى الجمهورية اللبنانية باهتمام بالغ لا سيما في ظل الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية الحادة التي يعيشها لبنان، والتي طالت اللاجئين الفلسطينيين بشكل كبير.

 تشير (شاهد) إلى وجود أكثر من 250 ألف لاجئ فلسطيني في لبنان منذ عام 1948، بسبب جرائم العصابات الصهيونية التي أصبحت فيما بعد ما يسمى "بجيش الدفاع الإسرائيلي"، يعانون من أوضاع اقتصادية صعبة حيث تجاوزت نسبة الفقر والبطالة 80% في ظل سياسة الدولة اللبنانية التهميشية لهم في ظل تراجع خدمات الأونروا الأساسية.

            إن الأزمة الاقتصادية والمالية الحالية في لبنان جعلت معظم اللاجئين الفلسطينيين فيه يعيشون تحت خط الفقر المدقع وهذا يحمل المجتمع الدولي مسؤولياته تجاه تعهداته بالاستمرار بتقديم المساهمات المالية للأونروا كي تستمر بتقديم خدماتها الأساسية من تعليم وإغاثة وطبابة، وهذا يلقي بالمسؤولية الكبيرة على عاتق الامين العام للأمم المتحدة وإلزام تلك الدول بالإيفاء بالتزاماتها.

إننا في المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد) نطالب السيد غوتيرش بالتالي:

1-     العمل الحثيث على تطبيق القرارات الدولية المتصلة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم لا سيما القرار 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة.

2-     زيارة أحد المخيمات الفلسطينية في لبنان والاستماع إلى فاعلياته الشعبية ومنظمات المجتمع المدني به أسوة بمنظمات المجتمع المدني اللبناني.

3-     العمل على تحويل جزء كبير من موازنة الأونروا التشغيلية إلى موازنة ثابتة أسوة بالكثير من المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة.

4-     الاستمرار بتقديم برامج الدعم المالي والإغاثي للاجئين الفلسطينيين من سوريا إلى لبنان من خلال الأونروا لحين عودتهم إلى منازلهم ومخيماتهم في سوريا.

في 20/ 12/2021  

المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد)