(شاهد): إجراءات الجيش الأمنية في مخيم نهر البارد لاعتقال مطلوبين لم تكن متناسبة وتسببت بحالة من السخط العارم في المخيم

(شاهد): إجراءات الجيش الأمنية في مخيم نهر البارد لاعتقال مطلوبين لم تكن متناسبة وتسببت بحالة من السخط العارم في المخيم

تستهجن المؤسسة الفلسطيننية لحقوق الإنسان ( شاهد) المداهمات غير المتناسبة التي قامت بها وحدات من الجيش اللبناني مدعمة بعدد من الآليات والمدرعات وكذلك الطائرات المروحية والزوارق البحرية  لعدد من أحياء مخيم نهر البارد فجراً وما تسببه ذلك من ترويع للأطفال والنساء والشيوخ وهم نيام  وما رافق ذلك من عنف وتكسير لبعض محتويات المنازل بهدف البحث عن مطلوبين للأجهزة الأمنية، بحسب إفادات متواترة.

إن الجيش اللبناني يعتبر مخيم نهر البارد منطقة عسكرية  منذ العام 2007 وهو مخيم منزوع السلاح وتستطيع وحداته العسكرية  الوصول إلى أي منزل بسهولة، فضلاً عن وجود آليات تنسيق وتعاون بين قيادة الجيش في منطقة الشمال  واللجنة الشعبية في المخيم لتبليغ المطلوبين للأجهزة الأمنية أو القضاء  وفي متابعة القضايا الحياتية لأهالي المخيم عموماً ولاستكمال إعادة  إعمار المخيم القديم. تتساءل (شاهد) لماذا هذا الإجراء الغير المتناسب الآن؟

إن المداهمات الكبيرة التي جرت فجر يوم الثلاثاء الموافق 25/10/2022 من قبل وحدات الجيش اللبناني  لمخيم نهر البارد تجاوزت في إجراءاتها طبيعة الهدف التي نفذت من أجله وهو اعتقال مطلوبين متهمين  بقضايا مختلفة وسببت  قلقاً  وهلعاً وسط أهالي المخيم  العزل كما تسببت بحالة من السخط العارم دفعت فعاليات المخيم إلى إعلان الإضراب العام وإغلاق المدارس أمام سبعة آلاف طفل فضلا عن إغلاق المراكز الصحية التابعة للأونروا ولجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني والمراكز الصحية الأخرى.

إن المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد) إذ تعتبر أن اعتقال أي مطلوب للعدالة هو مصلحة لسكان المخيم قبل أن يكون مطلبا أمنيا للجيش أو القوى الأمنية الأخرى فإننا  نطالب قيادة الجيش اللبناني بضرورة  أنسنة الإجراءات المتخذة على مداخل ومحيط  مخيم نهر البارد، وكذلك ضرورة استبدال المداهمات الغير متناسبة بإجراءات عادلة تحقق هدف الجيش باعتقال المطلوبين من جهة والحفاظ  على كرامة الأهالي في المخيم من جهة أخرى.

بيروت، 25/10/2022

المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد)