إعدامات ميدانية مستمرة للاحتلال الاسرائيلي، تتوافق مع الصمت المستمر للمجتمع الدولي، ودعوة إلى التحرك العاجل للحفاظ على حياة الفلسطينيين

إعدامات ميدانية مستمرة للاحتلال الاسرائيلي، تتوافق مع الصمت المستمر للمجتمع الدولي، ودعوة إلى التحرك العاجل للحفاظ على حياة الفلسطينيين

استقبلت مدينة نابلس اليوم الثلاثاء الموافق 9/8/2022 نبأ استشهاد ثلاثة من أبنائها هم: الشهيد إبراهيم النابلسي والشهيد إسلام صبوح والشهيد حسين جمال طه، وإصابة 69 شخصا بينهم 7 إصابات خطيرة، وذلك بعد اقتحام الاحتلال الاسرائيلي مدينة نابلس ومحاصرته لبناية في البلدة القديمة في المدينة شمالي الضفة الغربية المحتلة.

تؤكد المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد) أن الاحتلال الاسرائيلي ما زال مستمرا في جرائم الاغتيال خارج إطار القانون التي ينتهجها بحق المواطنين الفلسطينيين، والتي تشكل انتهاكا صارخا لجميع المواثيق والقوانين والأعراف الدولية، فقد أكدت العديد من الإعلانات والاتفاقيات على قداسة الحق في الحياة، وأبرزها: الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية واتفاقية جنيف الرابعة.

كما تؤكد (شاهد) أن الاحتلال الاسرائيلي ينتهك بهذه الأفعال المبادئ الثلاث الأساسية التي تنظم أداء قوات الأمن أثناء القتال وهي مبدأ الضرورة، التناسب وعدم التمييز.

تشير (شاهد) إلى أن هذا الاعتداء على مدينة نابلس وأبنائها جاء عقب عدوان كبير على قطاع غزة في الأيام الماضية، حيث خلّف مقتل أكثر من 40 شهيدا وتدمير عدد كبير من المباني السكنية في القطاع، وفي هذا السياق تحذر (شاهد) من تمادي الاحتلال في اعتداءاته الممنهجة على الفلسطينيين، والذي ساهم فيه المجتمع الدولي نتيجة صمته عن جرائم الاحتلال المتكررة وعدم اتخاذه أية إجراءات جدية تجاه انتهاكات الاحتلال.

تحمل (شاهد) المجتمع الدولي والسلطة الفلسطينية مسؤولية كبيرة تجاه ما يحصل بحق الفلسطينيين من انتهاكات وقتل مستمر، وتدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه الشعب الفلسطيني من خلال فرض عقوبات فورية على الاحتلال الاسرائيلي واتخاذ خطوات عاجلة من شأنها الحفاظ على حياة الفلسطينيين، كما تدعو السلطة الفلسطينية إلى وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال الاسرائيلي فورا، بما يتناسب مع مقررات المجلس المركزي الفلسطيني ومطالب الشعب الفلسطيني.

المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد)

بيروت، 9/8/2022