المشهد الحقوقي الفلسطيني

المشهد الحقوقي العدد الرابع - آب 2022


 1. منظمة العفو الدولية: أوقفوا عمليات الإخلاء القسري فوراً لما يزيد عن 1,000 من سكان الضفة الغربية وأوقفوا هدم منازل البدو في النقب:

قالت منظمة العفو الدولية إنه يجب على السلطات الإسرائيلية أن توقف فوراً عمليات الإخلاء القسري لما يزيد عن 1,000 من سكان بلدة مسافر يطّا يشكّلون مجتمعًا فلسطينيًا في الضفة الغربية المحتلة، إثر أسابيع قام خلالها الجيش الإسرائيلي بمضايقة الأشخاص في المنطقة، مرارًا وتكرارًا، وهدم المنازل وفرض قيود على حرية التنقل داخل إسرائيل. يجب على السلطات الاعتراف بحقوق السكن للمواطنين البدو الفلسطينيين في صحراء النقب، الذين رأوا قريتهم العراقيب، مهدمة مرة أخرى صباح يوم الثلاثاء 19 يوليو/تموز.

2 لجنة مراري: الشرطة تجاوزت سلطتها القانونية في استخدام وسائل NSO للتجسس:

خلص فريق الفحص الذي تم تشكيله للتحقيق في استخدام جهاز الشرطة برمجيات التجسس التي طورتها شركة السايبر الهجومي NSO، يوم الإثنين، إلى أن الشرطة حصلت على "مواد محظورة" من خلال استخدام برمجيات التجسس، كما أكدت اللجنة أن الشرطة استخدمت قدرات تكنولوجية فاقت سلطتها القانونية، دون إبلاغ السلطات القضائية.

3️المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان: إنتهاكات قوات الاحتلال الاسرائيلي في الأرض الفلسطينية المحتلة:

🖊انتهاكات الحق في الحياة والسلامة البدنية:

قتل مواطنان، وأصيب 16 مواطناً، منهم 3 أطفال وشخص من ذوي الإعاقة وصحفي، برصاص قوات الاحتلال، فضلاً عن إصابة العشرات بحالات اختناق، جميعهم في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية. فيما يلي:

في 24/7/2022، قتلت قوات الاحتلال اثنين من أفراد المقاومة، وأصابت 4 مدنيين بجراح، وصفت جراح أحدهم بالخطيرة، بعدما اقتحمت مناطق خاضعة للسلطة الفلسطينية وحاصرت منزلاً سكنياً وهاجمته بالقذائف ووابل من الرصاص في البلدة القديمة من نابلس.

أما الجرحى فقد أصيبوا جراء استخدام مفرط للقوة خلال عمليات اقتحام المدن والبلدات، او قمع تظاهرات سلمية نظمها مدنيون فلسطينيون على النحو الآتي:

في 22/7/2022، أصيب 5 مواطنين، بينهم طفلان، بأعيرة معدنية، خلال مواجهات عقب قمع قوات الاحتلال مسيرة كفر قدوم الأسبوعية السلمية، شمال مدينة قلقيلية. وليلاً، أصيب العشرات بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع ورضوض نتيجة الضرب، بعدما اقتحمت قوات الاحتلال حي بطن الهوى في سلوان في القدس الشرقية، حيث داهمت عدة منازل واعتدت على سكانها بعنف واعتقلت مواطنًا ونجله، وأفرجت عنهما لاحقًا.

4️ مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان: مجلس منظمات حقوق الإنسان يؤيد موقف نقابة المحامين الفلسطينيين بشأن القرارات بقوانين المعدلة للقوانين القضائية والإجرائية ويدعو إلى وقف نفاذها فوراً.

ينظر مجلس منظمات حقوق الإنسان بخطورة بالغة إلى القرارات بقوانين الخاصة بالشأن القضائي والإجرائي، الصادرة عن الرئيس الفلسطيني، والمنشورة في العدد الممتاز (26) من الوقائع الفلسطينية- الجريدة الرسمية لدولة فلسطين، بتاريخ 6/3/2022م، باعتبارها تجاوزت الشروط الموضوعية الواردة في المادة (43) من القانون الأساسي الفلسطيني المعدل لسنة 2003م وتعديلاته، والتي تتمثل في وجوب اكتمال حلقات حالة الضرورة لإصدار تلك القرارات بقوانين.

5️تعابير الحداد أيضاً ممنوعة على الفلسطينيّين: جنود وعناصر شرطة يهاجمون المشيّعين في أربع جنازات:

في 13.5.22 جرى تشييع جثمان مراسلة فضائيّة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، التي قُتلت قبل ذلك بيومين في مخيّم جنين للّاجئين. خلال الجنازة اعتدى عناصر من الشرطة وحرس الحدود بالضرب على حمَلة النعش ومشيّعين آخرين، بينما كان يتمّ توثيق أفعالهم. منذ ذلك الحين وثّقت بتسيلم تشييع ثلاث جنازات أخرى اعتدى خلالها جنود وعناصر شرطة على المشيّعين ومنعوهم من وداع الموتى وتشييعهم إلى مثواهُم الأخير وإكرامهم بمراسيم لائقة: وقع الاعتداء الأوّل في شرقيّ القدس خلال جنازة وليد الشريف (23 عاماً)، في 16.5.22 والثاني في مخيّم العروب للّاجئين خلال جنازة غفران وراسنة (30 عاماً)، في 1.6.22 والثالث في بيت أمّر خلال جنازة نايفة الطوس في 1.7.22. تُظهر تسجيلات الفيديو والإفادات التي أدلى بها عدد من المشيّعين أمام باحثي بتسيلم الميدانيّين أنّ عناصر قوّات الأمن الإسرائيليّ ضربوا المشاركين بالهراوات وأطلقوا نحوهم قنابل الغاز المسيل للدّموع والرّصاص الإسفنجي.

المؤسسة الفلسطينية لحقوق الانسان شاهد