زيارات ووفود

رسالة لرئيسي حركتي حماس والجهاد الإسلامي يتسلمهما ممثلا الحركتين في لبنان حول كيفية تفعيل الاتفاقيات الدولية التي وقعتها دولة فلسطين
28/07/2016

رسالة لرئيسي حركتي حماس والجهاد الإسلامي يتسلمهما

 ممثلا الحركتين في لبنان

حول كيفية تفعيل الاتفاقيات الدولية التي وقعتها دولة فلسطين

 

                   يناضل الشعب الفلسطيني منذ عقود لنيل حقوقه المنصوص عليها في أحكام القانون الدولي لا سيما حقه في العودة وتقرير المصير. وقد تعددت أشكال النضال الفلسطيني.

 

          ولعل الاعتراف بدولة فلسطين عام 1988، ومن ثم حصول فلسطين صفة دولة مراقب غير عضو في نهاية عام 2012، ومن ثم الانضمام لحوالي 20 اتفاقية دولية فتح المجال واسعاً أمام الفلسطينيين وأصدقاهم العرب وغير العرب للاستفادة بشكل كبير من هذه الفرص.

 

          وفي نهاية آذار/مارس من العام الجاري أقامت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الانسان (شاهد) ورشة قانونية في بيروت تحت عنوان: "دولة فلسطين والفائدة من الاتفاقيات الدولية المصادق عليها منذ الاعتراف وحتى الآن".   شارك فيها نخبة من الخبراء والمختصين القانونيين. 

 

          وتقوم المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد) بسلسلة زيارات للقادة السياسيين الفلسطينيين بهدف اطلاعهم على طبيعة هذه الاتفاقيات التي وقعتها دولة فلسطين وكيف يمكن للشعب الفلسطيني أن يستفيد منها بشكل عملي في إطار معركته الشاملة مع الاحتلال.

 

          وفي هذا الإطار قام وفد من المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد) بزيارة ممثل حركة حماس في لبنان الأستاذ علي بركة وكذلك ممثل حركة الجهاد الإسلامي الأستاذ أبو عماد الرفاعي.  ضم الوفد  كل من مدير المؤسسة الدكتور محمود الحنفي ومنسق العلاقات العامة والإعلام الأستاذ محمد الشولي، والباحث القانوني الأستاذ حسن السيدة.

 

          وتسلم الأستاذ بركة والرفاعي نسخة من رسالة موجهة لرئيس الحركة الأستاذ خالد مشعل وأخرى للأمين العام للجهاد الإسلامي الأستاذ رمضان عبدالله حول ضرورة بذل جهود للاستفادة من الفرص القانونية هذه، بالإضافة إلى قائمة بالاتفاقيات الموقعة مع الأمم المتحدة، فضلاً عن ملخص عن أهم الخلاصات والتوصيات الصادرة عن الورشة القانونية.

 

بيروت في 19/7/2016

 المؤسسة الفلسطينية حقوق الإنسان (شاهد)