مشكلة الطلبة الفلسطينيين في كلية الآداب والعلوم والتكنولوجيا في لبنان AUL من يتحمل مسؤوليتها

مشكلة الطلبة الفلسطينيين في كلية الآداب والعلوم والتكنولوجيا في لبنان  AUL من يتحمل مسؤوليتها

مشكلة الطلبة الفلسطينيين في كلية الآداب والعلوم والتكنولوجيا في لبنان AUL

من يتحمل مسؤوليتها

تقرير

تقديم

كلية الآداب والعلوم والتكنولوجيا في لبنان (AUL) هي مؤسسة تعليمية لبنانية مستقلة تأسست عام 1998 ولديها برامج جامعية ودراسات عليا. يقع الحرم الرئيسي للجامعة فيالفترة الحالية في بيروت منطقة الكولا. ولها فروع أخرى في جدرا جنوب بيروت وأربعة مراكز تعليمية منتشرة في لبنان من شماله إلى وادي البقاع مروراً بجبل لبنان والساحل الشمالي

• رخصت كمعهد جامعي بإسم معهد الإدارة والكومبيوتر الجامعي بتاريخ 7/8/2000.

وبتاريخ 28/7/2007 تم تحويل معهد الإدارة والكومبيوتر الجامعي إلى جامعة الآداب والعلوم والتكنولوجيا في لبنان

واستحداث كليات جديدة فيها، وتتضمّن الكليات التالية:

- كليّة إدارة الأعمال

- كليّة العلوم والفنون

- كليّة الآداب والعلوم الإنسانية

بتاريخ 30/6/2008: الترخيص لجامعة الآداب والعلوم والتكنولوجيا في لبنان بمباشرة التدريس في كليات

واختصاصات جامعية متنوعة .

بتاريخ 12/6/2013: تم الترخيص لجامعة الآداب والعلوم والتكنولوجيا في لبنان بمباشرة التدريس في برامج بكالوريوس في كلية الآداب والعلوم الإنسانية.

• لغة التدريس:الإنكليزية / الفرنسية.

• نظام التدريس: وحدات / أرصدة نصف سنوية.

• إختصاصات كلية إدارة الأعمال: محاسبة، بنوك وتمويل، إدارة الأعمال، إدارة معلوماتية، إقتصاد، إدارة فندقية، تسويق وإعلان، سياحة وسفر، إدارة تكنولوجيا المعلومات.[1]

واقع التعليم الجامعي للطلبة الفلسطينيين والآفاق المتوفرة :-

بسبب الظروف الإقتصادية والاجتماعية التي يعاني منها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان ولا سيما عدم قدرة غالبيتهم على تسديد نفقات التعليم الجامعي الخاص المرتفعة ، وباعتبار أن فرصهم للإلتحاق في الإختصاصات العملية كالطب والهندسة وإدارة الأعمال والإعلام والصيدلة وغيرها بالجامعة اللبنانية متعذرا إن لم يكن مستحيلا ، يضطر معظمهم بالإلتحاق بكليات الآداب والعلوم الإنسانية في الجامعة اللبنانية باعتبارها الفرصة الوحيدة المتاحة أمامهم أو يضطر للإلتحاق بمركز سبلين المهني التابع لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" أو مركز شباب من أجل التنمية (YFD) " الخدمات الشعبية النرويجية" والذي تأسس في 2008 ويهدف إلى استيعاب الشباب الذين لا تتوافر لهم فرص تعليم مهني أو تقني في مركز سبلين وغيرها.

وباعتبار أن قسم التعليم التقني في مركز سبلين يشترط نجاح الطلاب في شهادات التعليم الثانوي كي يتم قبولهم بدراسة التخصصات التقنية المتنوعة مثل إدارة الأعمال والمحاسبة وقسم المعلوماتية الإدارية والهندسة المدنية و المعمارية والكهربائية الرسمية على سبيل المثال وليس الحصر، وهذه الشروط والتخصصات شبيهة بما تشترطه جامعة AUL لقبول الطلاب كغيرها من الجامعات .

وبسبب المنافسة بين الجامعات الخاصة على أستقطاب أكبر عدد ممكن من الطلاب، بادرت جامعةAUL بالتوجه إلى مركز سبلين والسعي لاستقطاب أكبر عدد ممكن منهم لاستكمال دراستهم الجامعية باعتبار أن جامعة AUL لديها الكثير من التخصصات المشابهة لما يتم تدريسهُ في مركز سبلين ويستطيع الطالب إستكمال دراسته الجامعية فيها.

ما هي الآلية التي اعتمدتها جامعة AUL لإقناع الطلبة الفلسطينيين في مركز سبلين أو مركز YFDبالإلتحاق بها:-

·أفاد الطلاب بأن مندوبو الجامعة أبلغوا طلاب المراكز المهنية المذكورة أعلاه خلال لقاءات orientationبأن كل طالب أنهى دراسته التقنية في مركز سلبين أو مركز YED يُعتبر لدى الجامعة بأنه قد أنهى فعلا ما بين 38- 42 credit من مجموع الأرصدة التي يجب على الطالب إنهاؤها في تخصصه الجامعي والتي تتراوح بين 90 – 120 creditأو أكثر أو أقل، وأن الجامعة تقدم لهم كطلاب فلسطينيين حوافز وحسومات مالية تتراوح بين 33- إلى 40% .

·أن هناك 10 منح دراسية من جمعية بريطانية مغطاة بنسبة 100%للطلاب المتفوقين وطلاب الحالات الإجتماعية المتعسرة.

·هناك إمكانية أيضا لاستفادة الطالب من صندوق الرئيس الفلسطيني أبو مازن.

·أن الأرصدة المتبقية للطالب لا تحتاج إلى أكثر من سنتين .

·يتخرج الطالب بعد إنهاء الأرصدة التعليمية المتبقية ويمنح الشهادة الجامعية بعد تخرجه .

هذه الحوافز والتسهيلات شجعت معظم طلبة مركز سبلين ومركز YEDللإلتحاق بجامعة AUL والإستفادة من الفرصة المتاحة والتي لا تتوفر في بقية الجامعات الأخرى، حيث أن الجامعة كانت ترسل بشكل دائم قسم orientation إلى المراكز المذكورة لتحفيز الطلاب وتوجيههم للإلتحاق بالجامعة وبالتخصصات المناسبة. ومن الجدير ذكره أن هذا ما كان يحصل منذ العام 2000 يوم كانت جامعة AUL لا تزال معهدا جامعيا يحمل ترخيصاً رسمياً بإسم معهد الادارة والكومبيوتر الجامعي، وكان يتضمن في تلك المرحلة كليتين هما كلية ادارة الاعمال وكلية الكومبيوتر.

وفي عام 2007 تم تغيير اسم الجامعة إلى جامعة الاداب والعلوم والتكنولوجيا في لبنان ولا زالت هذه التسمية حتى الآن وقد تخرج منه المئات بل الآلاف من الطلبة وكانت تتم معادلة شهاداتهم في وزارة التربية والتعليم العالي بشكل طبيعي.

ما هي المستجدات في الأمر :-

خلال العام الدراسي 2018/ 2019 تم توقيف معادلة شهادات الطلبة الخريجين من جامعة AUL في وزارة التربية والتعليم العالي بعد أن أوقفت ​استخبارات الجيش​ اللبناني رئيس الجامعة وبعض الموظفين الآخرينبتاريخ 15/3/2019، على ذمة التحقيق في قضية تزوير شهادات جامعية استفاد منها ضباط للحصول على أقدمية في رتبهم العسكرية.

وذكرت المصادر الإعلامية المختلفة في حينه إنه في التحقيقات التي أجريت مع الموقوفين، أفاد بعضهم بوجود علاقة لرئيس الجامعة بالعملية، فأصدرت النيابة العامة مذكرة توقيف بحقه لتبيان الحقيقة.[2]وقد تحفظت وزارة التربية والتعليم العالي على ملفات الجامعة وأوقفت توقيع أو أعتماد أي من الشهادات الخاصة بالجامعة لحين صدور قرار قضائي بهذا الشأن.

سببت هذه القضية إرباكا للطلاب الذين تخرجوا ولم يتمكنوا من استلام شهاداتهم أو لأولئك الذين كانوا يودون معادلة شهاداتهم في وزارة التربية والتعليم العالي ، وكذلك للطلاب الذين ما زالوا على مقاعد الدراسة وذلك بعد تم تناول الجامعة ومشاكلها في وسائل الإعلام

وبعد الإستماع للكثير من إفادات الطلاب الذين تواصلوا مع مؤسسة شاهد لحقوق الإنسان لمساعدتهم في حل مشاكلهم الطارئة، نورد منها نماذج على سبيل المثال وليس الحصر:

-أفاد الطالب (ح. ع ) بأن مسؤولي الشؤون الإدارية وشؤون الطلاب ورؤساء أقسام orientationفي الجامعة يقومون بالتواصل مع الطلاب بشكل منفرد وإبلاغ الذين تخرجوا منهم هذا العام ولم يستلموا شهاداتهم بأنه يتعذر عليهم أستلام شهاداتهم ما لم يعودوا إلى الجامعة وينهوا دراسة30 Credit كان يجب عليهم أن ينهوها سابقا لأن وزارة التربية اعتبرت أن عدد الأرصدة التي درسها الطالب فعليا أقل من العدد الذي أقرته وزارة التربية والتعليم العالي في لبنان ، وأن الطالب لن يتحمل أي تكاليف مالية إضافية .

-كما أفاد الطالب (أ. ع ) أنه تم إبلاغه بأنه ليس من ضرورة للدوام اليومي بل يمكنه المشاركة بتقديم projects لإثبات انتظامه في الجامعة .

-اما الطالبة (م. ي ) والتي لا تزال على مقاعد الدراسة فقد تم إبلاغها بأنه تمت إضافة 30 Credit جديدة عليها دراستها، وأن الجامعة لن تغرمها أيّة مبالغ مالية إضافية .

وهناك الكثير من القضايا اليومية التي لا تزال تواجه الطلاب في هذه الجامعة ولا تزال الأمور معلقة إلى يومنا هذا .

هذا الواقع الذي يواجهه الطلاب مع الجامعة وهيئتها الإدارية دليل واضح بأن هناك خلل ما كانت تعتمده الجامعة مع الطلاب بخصوص دقة transcriptالذي كان يتم إرساله إلى وزارة التربية زالتعليم العالي بخصوص التدرج في الأرصدة التي أنهاها الطالب خلال الفصول الدراسية.

والسؤال الآخر "لماذا لا يتم تسليم الشهادات للخريجين الذين التحقوا بالجامعة من مركز سبلين أو مركز YED إلا بعد مرور وقت قد يصل إلى سنة بعد تخرجهم ؟

وكيف كانت ترسل transcript بالأرصدة التي درسها الطلاب في مركز سبلين أو في مركز YED”" ( 38-40 credit) وأمضوا فيها سنتين دراسيتين إن لم يتم إحتسابها لهم ؟

والسؤال الآخر إن كانت الجامعة لن تُحمّل الطالب الفلسطيني الآن أي تكاليف مالية إضافية عن الأرصدة الدراسية التي ستتم إضافتها للحصول على شهادته ويتخرج ، فمن سيتحمل تكلفة الوقت المهدور وتكاليف المواصلات والطعام والسكن لهؤلاء الطلاب؟ .

مساعي المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان "شاهد" في هذه القضية :-

· تلقت "شاهد" الكثير من الإتصالات من الطلبة المتضررين من هذه الإجراءات المفاجئة سواء الذين تخرجوا هذا العام ولم يستلموا شهاداتهم بعد، أو من الذين لا يزالون على مقاعد الدراسة الجامعية ، أومن بعض الخريجين الذين أصبحوا خارج لبنان و تم تجميد معادلة شهاداتهم الجامعية في وزارة التربية والتعليم العالي ، فضلا عن بعض الطلاب في الدراسات العليا, والذين سيتم إلزامهم باستكمال دراسة credit 30 أولا وبعد ذلك يمكنهم أستئناف دراساتهم العليا

· بادرت "شاهد " بالتواصل مع الجهات المعنية في الأونروا "إدارة مركز سبلين " بتاريخ 18/6/2019 لمعرفة إن كان هناك إتفاقا بين الجامعة وبين إدارة المركز بخصوص الطلاب خريجي المركز والذين يكملون دراستهم في جامعة AULلتحديد الخلل .

· رد ت إدارة مركز سبلين بأنه ليس من مسؤوليتها إبرام اتفاقيات مع الجامعات بخصوص الطلاب وإنما مسؤوليتها تنحصر فقط بالبرامج التي يتم تدريسها داخل المركز وبالمدة الزمنية المقررة لهذه البرامج والتي لا تتجاوز سنتين .

· حاولت "شاهد" التواصل مع الجهات المعنية في الجامعة لاستيضاح الأمر وتم أخذ موعد بهذا الخصوص مع الشؤون الإدارية في فرع الجامعة في جدرا بتاريخ 21/6/2019ولكن للأسف تغيب الموظف عن الحضور.

· إلتقت "شاهد " وبعد جهود بقسم ال orientationفي جامعة AUL – الفرع الرئيسي - بيروت وكانت ردود رئيسة القسم كالتالي :-

- أن الجامعة عندما كانت تلتقي بالطلاب وأولياء أمورهم كانت تبلّغهم أن الطالب سيدرس الأرصدة الكاملة كل حسب تخصصه وبمدة زمنية لا تقل عن ثلاث سنوات وكذلك مجموع تكلفة هذه الأرصدةوأن الطالب سيدرس 30 Credit مجانا من مجموع هذه الأرصدة ، وأن الكلام بحسم بين 38- 42 credit لطلاب سبلين ومركز YEDليس صحيحا . وهذا الكلام بعكس ما أفاد به جميع الطلاب وأولياء أمورهم .

- أن المشكلة الحالية خارجة عن إرادة الجامعة، والأمر مرتبط بوزارة التربية التي حددت الأرصدة التعليمية التي يجب على التلميذ إنجازها والمدة الزمنية المطلوبة لهذا الأمر كي تتم معادلة شهاداته لاحقا.

-إن الجامعة ستقدم تسهيلات للطلاب الجدد أو القدامي بدراسة 30 credit مجانا .

وفي ظل عدم وضوح الرؤية والحل لمشاكل الطلاب الفلسطينيين لدى جامعة AUL فإننا في المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان "شاهد " نطالب بالتالي :-

- ضرورة تعاطي الجامعة الواضح مع الطلاب وبشفافية وعدم ترك الأمور والمسؤوليات تُلقى هنا وهناك هروبا من تحمل المسؤولية.

- أن تتحمل الجامعة المسؤولية المعنوية والمادية والأدبية تجاه الطلاب الفلسطينيين الذين هم ضحية لهذه القضية وليسوا مُسببين لها

- عدم إستغلال الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية الصعبة للطلاب الفلسطينيين كي يتم استقطابهم واستغلالهم بشكل غير صحيح.

- أن تتحمل الجامعة مسؤولية حل القضايا القانونية مع وزارة التربية كي يتسنى للخريجين معادلة شهاداتهم الجامعية.

-

بيروت في 24/12/2019

المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان "شاهد"



[1]http://www.higher-edu.gov.lb/arabic/privuniv/universities/hamze.htm

https://ar-ar.facebook.com/AULLebanon

[2]

https://www.elnashra.com/news/show/1293609/%D9%85%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D8%B1-%D9%84%D9%80%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%88%D8%B3%D8%B7:-%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9-AUL-%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A9-%D8%A8%D8%AA%D8%B2%D9%88%D9%8A%D8%B1