في ظل إعلان حالة الطوارئ في لبنان، (شاهد) تقدم مقترحات عاجلة للحفاظ على صحة واحتياجات سكان المخيمات الفلسطينية

في ظل إعلان حالة الطوارئ في لبنان، (شاهد) تقدم مقترحات عاجلة للحفاظ على صحة واحتياجات سكان المخيمات الفلسطينية

في ظل إعلان حالة الطوارئ في لبنان، (شاهد) تقدم

مقترحات عاجلة للحفاظ على صحة واحتياجات سكان المخيمات الفلسطينية

أعلن المجلس الأعلى للدفاع في لبنان، الاثنين 11 كانون ثاني 2021، تفاصيل حالة الطوارئ التي جرى الإعلان عنها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد. وقد تقرر منع الخروج والولوج إلى الشوارع والطرقات اعتباراً من الساعة الخامسة من صباح يوم الخميس الموافق فيه 14/1/2021 ولغاية الساعة الخامسة من صباح يوم الاثنين الموافق فيه 25/1/2021.

وسيجري استثناء الفرق الفنية التابعة لوزارة الأشغال العامة والنقل وتلك المكلفة بصيانة الطرقات وفتح مجاري المياه وإزالة الثلوج، على أن يصدر وزير الأشغال العامة والنقل الترخيص اللازم لهذه الغاية.

وتم أيضا إقرار إقفال جميع الإدارات والمؤسسات العامة والمصالح المستقلّة والجامعات والمدارس الرسمية والخاصة والحضانات على اختلافها...

إزاء هذا الوضع الاستثنائي الذي يعيشه لبنان، وبما أن المخيمات الفلسطينية هي جزء من هذا البلد وتطالها حالة الطوارئ، ونظرا للوضع الخاص الذي تعيشه المخيمات الفلسطينية على أكثر من صعيد، تطرح المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد)عدة مقترحات وذلك لضمان نجاح التزام المخيمات بحالة الطوارئ المفروضة من قبل المجلس الأعلى للدفاع في لبنان وحفاظا على صحة وحياة السكان، منها:

1. ضرورة التزام سكان المخيمات بهذا الوضع إلا في الحالات الضرورية جدا.

2. تسهيل دخول المستلزمات الأساسية وخصوصا المواد الغذائية من قبل القوى الأمنية والجيش اللبناني.

3. تسهيل خروج الحالات الصحية الطارئة من المخيم من قبل حواجز الجيش اللبناني.

4. تسهيل خروج المسافرين من المخيم عبر مطار رفيق الحريري الدولي.

5. ضمان جمع النفايات من قبل وكالة الأونروا بالشكل المطلوب.

6. إيجاد آلية للاستمرار بتقديم الخدمات الصحية للحالات الطارئة من قبل عيادات الأونروا، بما يتناسب مع الوضع الراهن.

7. إيجاد آلية من قبل الأونروا ومنظمات المجتمع المدني لمساعدة الفئات الأكثر فقرا في المخيمات، خصوصا أولئك الذين يحصلون على قوتهم بشكل يومي.

8. ضرورة التعاون والتنسيق بين الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية ومنظمات المجتمع المدني في المخيمات الفلسطينية وبين السلطات اللبنانية المعنية من أجل تقديم نموذج أكثر التزاما.

بيروت، 13/1/2021

المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد)