خلال لقاء خاص حول دور المنظمات الحقوقية تجاه الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي

خلال لقاء خاص حول دور المنظمات الحقوقية تجاه الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي

خلال لقاء خاص حول دور المنظمات الحقوقية تجاه الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي

الحنفي: المنظمات الحقوقية الفلسطينية تتحمل مسؤولية مهنية ووطنية وأخلاقية تجاه الأسرى

قال مدير المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد) الدكتور محمود الحنفي خلال لقاء خاص على فضائية فلسطين اليوم إن المنظمات الحقوقية الفلسطينية يمكن أن تلعب دورا هاما ومحوريا في عملية الدفاع عن حقوق الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال لا سيما عن الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس الذي مضى على إضرابه عن الطعام أكثر من 85 يوما.

وعن دور المنظمات الحقوقية الفلسطينية قال الحنفي "إنها تتمتع بالمهنية والخبرة الواسعة في المجال الحقوقي وأن ثمة أربع خطوات يمكن أن تقوم بها هذه المنظمات وهي، التوثيق الدقيق لواقع الأسرى؛ ظروف اعتقالهم وأعدادهم وتوزعهم، مع التركيز على الحالات الإنسانية لا سيما حالة الأسير ماهر الأخرس، وإعداد التقارير وفق القواعد المهنية، والخطوة الثانية هي نشر التوعية الحقوقية على المستوى الدولي من خلال الاستفادة من شبكة العلاقات الواسعة التي تمتلكها هذه المنظمات، وكذلك الاستفادة من الصفات الاستشارية التي تمتلكها بعض المنظمات لدى الأمم المتحدة، أما الخطوة الثالثة فهي بناء تحالفات دولية مع منظمات دولية لجعل هذه القضية ذات بعد دولي يستحق الاحترام والمناصرة، أما الخطوة الرابعة فهي الضغط على دولة فلسطين من أجل الاستفادة من المركز القانوني الذي اكتسبه مؤخرا فضلا عن عشرات الاتفاقيات الدولية التي انضمت إليها".

وقال الحنفي "إن أخطر مشكلة تواجه الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال هي تمييع المركز القانوني لهم. إن الاحتلال لا يعترف بهم كأسرى حرب تسري عليهم اتفاقية جنيف الثالثة ولا هم مدنيون تسري عليهم اتفاقية جنيف الرابعة. ويتعمد الاحتلال فعل ذلك لعدم تمكينهم من الاستفادة من الحقوق التي وفرتها قواعد القانون الدولي الإنساني."

وأضف الحنفي "أن الاحتلال الإسرائيلي يستفيد من أجواء التطبيع التي تجري حاليا، وهو يمعن أكثر فأكثر في انتهاك حقوق الأسرى، كما يستفيد من انشغال العالم بجائحة كورونا."

وختم الحنفي القول "إن معاناة الأسرى الفلسطينيين يجب أن تشكل عاملا جامعا للفلسطينيين جميعا سلطة وفصائل ومنظمات مجتمع مدني من أجل جعل هذه القضية الإنسانية والوطنية والأخلاقية قضية عالمية تستحق الاهتمام، والمسؤولية تبدأ من عند الفلسطينيين أنفسهم قبل غيرهم."

المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد)

بيروت في 18/10/2020

لمشاهدة الحلقة كاملا انظر للرابط أدناه:

https://www.youtube.com/watch?v=a_oAaIruaNc&feature=youtu.be