الأهداف

المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد)

أهداف المؤسسة:

1. الارتقاء بالإنسان الفلسطيني إلى مستوى إنساني أفضل.

2.التعريف بحقوق الإنسان الفلسطيني، لا سيما اللاجىء والدفاع عنها وفق المعايير المهنية.

3.إيجاد بيئة ثقافية فلسطينية واعية لماهية حقوق الإنسان.

4.نشر ثقافة حقوق الإنسان في الوسط الفلسطيني.

5.الاهتمام بمصلحة الطفل الفلسطيني الفضلى.

6.الاهتمام بالشباب الفلسطيني وتنمية قدراتهم .

7.الاهتمام بالمرأة الفلسطينية والعمل على منع التمييز بحقها، أو ممارسة العنف ضدها.

8.تأمين ظروف اجتماعية واقتصادية وصحية أفضل لمجتمعات اللاجئين.

9.تعزيز التعاون بين اللاجئين والمجتمعات التي يقيمون فيها.

10. مناهضة أشكال التمييز التي يتعرض لها اللاجئون.

11. كشف الانتهاكات التي يتعرض لها الانسان الفلسطيني وتوثيقها والدفاع عنها.


مهام المؤسسة:

أولاً - مهمة التثقيف:

تحاول المؤسسة جاهدة إيجاد بيئة قادرة على تفهم المطالب المرفوعة من قبل مؤسستنا، لذا فهي تعمد باستمرار إلى:

·عقد الندوات والمؤتمرات المحلية والدولية.

·القيام بحملات إعلامية متنوعة تشمل مختلف الحقوق.

·القيام بحملات حقوقية متخصصة في المحافل الدولية حول قضايا معينة.

·القيام بورش عمل حقوقية ضمن مجموعات تركيز في المدارس الثانوية، وفي لجان الأحياء.

·إصدار التقارير والدراسات الموضوعية والقراءات القانونية حول واقع الفلسطينيين بمختلف أماكن تواجدهم.

·التقييم القانوني المتخصص، وإصدار مواقف قانونية رصينة.

·إصدار المنشورات الاعلامية الحقوقية الهادفة.

·عقد لقاءات مع ساسة محليين ودوليين في سبيل تنوير المهتمين بحقوق الفلسطينيين.

·توعية الشباب الفلسطيني من خلال تقديم المحاضرات التثقيفية الهادفة الخاصة بهم.

·التثقيف الحقوقي من خلال الأنشطة التفاعلية.

ثانياً - مهمة التشبيك:

إن المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد) هي إحدى منظمات المجتمع المدني، وهي تحاول مع شركائها أن تدافع عن الفئات الفلسطينية المهمشة، وتعتقد (شاهد) أن التنسيق والتشاور والتعاون والشراكة مع المجتمع المدني أمر ضروري، لأن مبدأ التضامن الإنساني هو أحد أهم ركائز العمل في المجتمع المدني، حيث تقيم (شاهد) علاقاتها على الشكل التالي:

·تقيم (شاهد) علاقات شراكة وتنسيق مع جمعيات محلية وعربية ودولية، وتحاول أن تتكامل معها في إيصال الرسالة الإنسانية المشتركة. وفي هذا المجال فإن (شاهد):

·عضو في أكثر من ائتلاف، وشبكة.

·التكامل الذي تقصده (شاهد) هنا هو التكامل مع الجمعيات الشبابية والتعليمية والصحية، والرياضية والإغاثية.

ثالثاً - مهمة الدفاع:

تقوم شاهد في الدفاع عن حقوق الإنسان الفلسطيني في مختلف أماكن تواجده وفق القوانين التي تسمح بها البلد المضيف وتتركز مهمة الدفاع عن حقوق الانسان في لبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة بشكل رئيسي وفق الأمور التالية:

·تقديم شكاوى إلى المقررين الخاصين في الأمم المتحدة حول انتهاكات محددة ولفئات محددة.

·التنسيق مع المنظمات المحلية الاقليمية، والدولية، بهدف الدفاع عن حقوق الإنسان الفلسطيني.

·الدفاع عن الفئات المهمشة اجتماعياً وقانونياً وإعلامياً.

·متابعة ملف اللاجئين الذين يواجهون مشاكل يومية مع الأونروا.

·الدفاع عن الذين يتعرضون لأذى نفسي ومعنوي نتيجة لبعض وسائل الإعلام.

·توثيق حالات الانتهاك، والعمل على معالجتها مع الجهات المسؤولة.

ومن الوسائل التي تعتمد في هذا المجال إرسال الشكاوى الحقوقية من خلال تعبئة النموذج المخصص لها على موقع شاهد الإلكتروني. حيث تجري (شاهد) اتصالات واسعة مع الجهات المسؤولة أو الجمعيات الإنسانية والإعلامية في سبيل الدفاع عن حقوق الإنسان.

تحمل (شاهد) تصريحاً صادر عن وزارة العدل ووزارة الداخلية لزيارة السجون والإطلاع على الأوضاع الاجتماعية والنفسية للسجناء الفلسطينيين في لبنان، وتطلع ذويهم على أحوالهم والعمل على مساعدتهم وفق الطرق القانونية.

رابعاً - مهمة التدريب:

تعمل (شاهد) وباستمرار على التدريب والتثقيف على احترام وتطبيق البنود المتعلقة بحقوق الإنسان في مجال القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني. وعملية التدريب تشمل فريق العمل، ومتطوعين كل حسب مستواه وطبيعة عمله. ولقد عقدت المؤسسة عشرات الدورات التدريبية سواء في مركزها، أو في المناطق، أو حسب الطلب الموجه إليها من قبل جامعات ومعاهد ومدارس ومؤسسات حقوقية أخرى.

إن نشطاء حقوق الإنسان يجب أن يمتلكوا الأدوات اللازمة والمهارات المطلوبة في عملهم الحقوقي.

خامساً - مهمة تقديم الاستشارات القانونية والبحثية

يقصد مكتب (شاهد) في بيروت لاجئون يطلبون استشارات قانونية كما يقصده باحثون وإعلاميون.


أهم إصدارات (شاهد): أصدرت (شاهد) عشرات الدراسات والتقارير بالاضافة إلى الكتب منها على سبيل المثال لا الحصر:

·كتاب بطاقات قانونية، جزء من برنامج تثقيفي تقوم حول البعد القانوني للقضية الفلسطينية ولا سيما فيما يرتبط بالقانون الدولي العام والقانون الدولي الانساني.

·كتاب دليل القدس القانوني، يقدم بشكل قانوني علمي عرضاً لحقوق سكان القدس وكيفية الدفاع عنها.

·كتاب قراءات قانونية، وهو جزءاً من سلسلة إصدارات قانونية متخصصة تعالج قضايا فلسطينية برؤية قانونية علمية رصينة.

·كتاب الخروج، عبارة عن كتاب مصور يحكي تغريبة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

·كتيب، مذكرات وبيانات ختامية قدمها الفلسطينيون الى المسؤولين اللبنانيين حول وضعهم في لبنان منذ العام 1991 حتى نيسان 2006.

·الأطفال الفلسطينيون في لبنان «واقع مرير ومستقبل مجهول». - دراسة ميدانية آب 2008.

·الطالب الفلسطيني في لبنان بين الفرص والتحديات. - دراسة ميدانية نيسان 2009.

·الواقع الصِّحيّ للفلسطينيين في مخيمات وتجمعات لبنان. - دراسة ميدانية 2008 - 2009.

·دراسة تظهر المؤشرات الإجتماعية والإقتصادية والديموغرافية والسياسية لمخيم عين الحلوة. - دراسة ميدانية آذار 2010.

·اصدار التقرير السنوي عن المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان.

·دراسة عن منازل لا تصلح للسكن مخيم الرشيدية في جنوب لبنان نموذجاً.

·دراسة تظهر احتياجات المخيمات الفلسطينية في شتى المجالات في لبنان.

·دراسة حول مرضى الثلاسيميا في مخيم البرج الشمالي.

·إصدار العديد من التقارير والبيانات.

أهم مساهمات ومشاركات (شاهد)، في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان من خلال:

·إصدار المذكرات القانونية في المحافل الدولية.

·رفع شكاوى الى مجلس حقوق الإنسان والمقررين الخاصين في الامم المتحدة.

·تنظيم صالونات وندوات قانونية بحثية.

·تقديم أوراق بحثية في مؤتمرات وندوات حقوقية محلية ودولية.

·المشاركة في كتابة التقرير الدوري الشامل في لبنان.

·إصدار تقارير دورية حول الحقوق المدنية للاجئين.

·تقديم مذكرات مطلبية للحكومات اللبنانية المتعاقبة.

·تقديم اقتراحات لتعديل بعض قرارات المجلس النيابي بشأن الحقوق المدنية للاجئين.

·اللقاءات الدورية مع الكتل النيابية المختلفة لشرح وتوضيح معاناة اللاجئين الفلسطينيين وحشد الدعم.

·التواصل مع القوى السياسية اللبنانية والفلسطينية المختلفة.

·متابعة ملف فاقدي الأوراق الثبوتيه في لبنان.

·متابعة قضايا الموقوفين في سجون الأمن العام اللبناني وفي السجون اللبنانية الأخرى.

·المتابعة الفاعلة والحثيثة لما جرى لأهالي مخيم نهر البارد من ظلم وانتهاك لحقوقهم الإنسانية والإجتماعية والدفاع عنها.

·متابعة المديرية العامة للشؤون السياسية واللاجئين وتسهيل استصدار الأوراق الثبوتية.

·تنظيم الاعتصامات المطلبية أمام مقرات الأمم المتحدة وبعض السفارات.

·إقامة المحاضرات والندوات في المخيمات والتجمعات الفلسطينية، لتسليط الضوء على حقوق اللاجئين وآلية العمل للمطالبة بها.

·متابعة قضايا اللاجئين الفلسطينيين مع الأونروا في شتى المجالات (الصحية – الطلاب – الشؤون الإجتماعية – الإعمار والبنى التحتية).